21 فبراير 2013 تعليق واحد

في عالم الجاسوسية ! تعرف على عناصرهم (الدرس الثاني)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

تكملة للدرس الاول على هذا الرابط

اشرت الى أحتمالية وجود تجنيد الجواسيس في بلادنا بسهولة ويعود السبب لوجود كم هائل من قبل المقيمين, وأشرت الى وجود احتمالية جواسيس بشكل رسمي ونحنُ لا نعلم وعلى سبيل المثال :- سفير , لاعب كرة محترف, صاحب شركة كبرى,
..الخ

وليس بالضرورة التجسس يكون مختص في شؤون الاسخبارات المحليه او العسكرية, والسبب يعود الى اختصاص الجواسيس اختصاص خاص الى الجهتين المذكورتين وسأشرح الاسباب والطرق, اما التجسس بشكل عام عادة ما يكون للاقتصاد او استكشاف الاماكن الحيوية ( مفاعل نووي) محطات كهرباء وتحلية المياه, ابار نفط وغيرها ممن تتم دراستها والعمل على وضعهاتحت النظر وفي حال ارادت الجهه المعادية شن حبر تعرف اهدافها جيداً والطريقة التي تحمي بها الدولة منشئاتها الحيوية, وايضاً الجواسيس هم من ينشرون الذعر بين الاهالي وينشرون الاشاعات المعادية وهم يحبطون الصفقات وهم يفعلون الكثير! فلا تستهين بكلمة جاسوس لانها تحولت من التجسس الى العمالة ! وأصبح الجاسوس الذي قرأنا عنه في الكتب أمثال رأفت الهجان وربورت هانسن وتولكاتشوف , ليس الا اسطورة تطورت وأصبحت خارقة مع تقدم التكلنوجيا وتطور منظور الاعداء بينهم البعض!.

فعندما تُفكر أخي القارئ بمعنى الجاسوسية عليك ان تفكر بجدية اكبر وأكثرعن ذو قبل!, فلكل دولة نقاط ضعف تُضعف إمكانياتها اكثر من الهجمات العسكرية والحروب.

البيئه الخصبه لتوالد الجواسيس :-

1- الحروب الباردة بين الدولتين

2- تقدم الدولة بحيث يراى الطرف الاخر خطورة كبيرة على مستقبلة بسبب هذا التقدم

3- الغموض في الانتاج العسكري

4- السياسة الغير واضحه

5- مساعدة طرف ضعيف مهم على طرف قوي معادي او ليس بالغ الاهمية (مساعدة الحلفاء)

أخطر النوافذ من (وجهة نظري) بستطاعتها تجنيد وزرع جواسيس في دولتي :-

1-حماس

2- الباسيج الايراني

3- الجماعات والاحزاب العراقية

4-حلفاء من قطر وعمان لصالح جهات اخرى  او لصالحهم

نبذة عن الكاتب

لا عيش لخائن, حكم ضميرك بأتجاه وطنك الإمارات العربية المتحدة

اترك تعليقاً

Scroll To Top